أرشيف هذا التصنيف » مقالات «

خويا، عاون الفريق

e74cb3ca076c134296e9c56eb299c42b“خويا، عاون الفريق”، عبارة كثيرا ما نسمعها، بأصوات مراهقين يلبسون ألبسة أندية كرة القدم، يتجولون في الشوارع، و يحملون إناءًا مدثراً بلباس لنفس النادي غالبا، مزركشاً ببضعة قطع نقدية متناثرة فوقه، ينظرون إلى مخاطبهم نظرة تملؤها الثقة، عبارة نسمعها دون أن نلقي بالاً في أغلب الأحيان، و أحيانا قليلة يرمي البعض منا بقطعة نقدية فوق الإناء تشجيعاً “للمواهب الشابة”.

المزيد »

التصنيفات: مقالات  3 تعليقات

الإفلاس السياسي في المغرب

قالها أمير الشعراء و يبدو أن أحدا لم يصدقه :
إنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا

على الأقل في بلادنا، يبدو أن السياسيين و منذ الاستقلال، ربطوا العمل السياسي الناجح بالابتعاد عن الأخلاق الحميدة، فالصدق و الشفافية و الوفاء للوعود و العدل، تركوا المكان فسيحا للكذب و التزوير و خيانة الأمانة و الظلم، و ضحايا هذا الطلاق بين السياسة و الأخلاق، هو شعب المغرب، و تقدمه، و ماضيه و حاضره و مستقبله، و لنعد للتاريخ المزيد »

التصنيفات: مقالات  اترك تعليقك

و بدأت الحرب الأهلية

أياما قبل وصول التاريخ المنتظر في المغرب، 20 فبراير 2011، الذي من المفروض أن يكون تاريخ التحرر من الظلم و “الحڭرة”، بدأت حرب أهلية “كلامية” بين مغاربة و مغاربة، من جهة، مغاربة يرون أن الكيل قد طفح، و أنه قد وجب اقتلاع رموز الفساد في الحكومة و البرلمان المغربيين، اليوم و دون أدنى تأخير، و بين مغاربة آخرين يرون أن الحالة قد تكون غير مرضية تماما، لكنها لا تستوجب الخروج في مظاهرات، على الأقل، ليس في الوقت الحالي، و بين هؤلاء و أولئك، بدأ السجال.
التصنيفات: مقالات  5 تعليقات

إعلان

يسرني أن أعلن لكم عن صدور أول إصداراتي، و هو ديوان شعري بعنوان : “مذكرات مقاوم : مواليد غرفتي المظلمة“، الإصدار صادر عن مؤسسة دار البوكيلي للطباعة بالقنيطرة، و هو عبارة عن كتاب جيب، من 148 صفحة و يتضمن 40 قصيدة من أولى قصائد مدونة خواطري.


أرجو من الراغبات و الراغبين في اقتناء الإصدار المساعدة لاختيار نقط البيع، و ذلك بإرسال البنايات الآتية     : 

الاسم : 

البريد الالكتروني : 

رقم الهاتف : 

المدينة و الحي (المرجى اقتناء الإصدار فيه) : 

عدد النسخ المطلوبة : 

 

و ذلك على البريد الالكتروني :    mohamed.benzian@gmail.com مع الإشارة إلى سبب الإرسال 

 

هذه المعلومات ستمكنني من اختيار نقط البيع الملائمة و البقاء على اتصال بالقراء 

تجدون رفقته غلاف الإصدار 

 

أخوكم : محمد المختار

www.benzian.net

 

 

التصنيفات: مقالات  4 تعليقات

ماذا بعد؟

لقد تابعت بارتياح كبير، التحرك الرسمي و الشعبي الكبيرين، الذين أعقبا عرض مسلسل مصري و سلسلة كرتونية كويتية، مسيئين للمرأة المغربية و للمغاربة عموما، هذا التحرك الذي يدل على أن الأخلاق و القيم و عزة النفس المغربية لم تمت بعد رغم كل ما نراه في بلدنا من مظاهر تنم عن تراجع في المستوى العام للأخلاق

 

المغربيات و المغاربة ذكروا كل من نسي أو تناسى أن لدينا في هذا القطر من العالم العربي و الإسلامي مبادئ و قيما نعتز بها، و إن ظهرت ظواهر اجتماعية منافية لهته القيم، فإن الكمال لله وحده و كل مجتمع يعاني من معضلات تتأقلم مع محيطه الاجتماعي و الاقتصادي و الثقافي

 

لكن ما حز في نفسي، هو أننا رددنا و بكل قسوة على قنوات مصر و الخليج، و لم ننتبه بعد إلى مجموعة من الظواهر الإعلامية التي نشاهدها كل يوم، و منذ وقت طويل، على قنواتنا الوطنية، على خطورتها، دون أن يتحرك أحد للتنبيه إلى الأثر الخطير لهته الظواهر على المشاهدين الكبار قبل الصغار، و على الذوق العام ببلادنا. و لنبدأ بمجموعة من الوصلات الإشهارية التي تسوق لمجموعة من المبيعات، دون أن تكترث لمراعاة الوصلات و انسجامها مع الأخلاق المتعارف عليها في الوسط المغربي، فإشهار أحد مشتقات الحليب يعرض لنا أن الابناء يستطيعون ترويض الأب الغاضب فقط باستعمال المنتوج، و أحد إشهارات المنتوجات البنكية يصور المغاربة على أنهم “برڭاڭة” يتتبعون أخبار بعضهم البعض و يحسدون الرجل المستفيد من المنتوج، و منتوج آخر لتحويل الأموال يوحي بأن المنتوج أغنى مستفيدا من زيارة والديه و “الله على راحة”، أما الطامة الكبرى، فهي إشهار لمصلحة من مصالح الدولة، و الذي يصور جارين من منطقتين مختلفتين من مناطق المغرب، فيظهر أولهما في منظر هزلي، و الثاني في مظهر الرجل الواعي الذي يعرف كل شيء، في إساءة نمطية مشينة لسكان المنطقة الأولى و بالتالي لكافة المغاربة. و لا شك أن المتمحص لوصلاتنا الإشهارية سيجد سيلا من الصور النمطية التي تقدم بصفة ممنهجة لتكريس الأذواق الهابطة و تكسير قيم و أخلاق مجتمعنا

 

و هنا، لا أتحدث عن طمس الهوية الممنهج الذي لا يدري أحد لمصلحة من يدبر، فقد غلبت على شاشاتنا الأعمال المكسيكية و التركية و الهندية و الصينية… حتى أصبحت شاشاتنا كبرج بابل لكل الشعوب، إلا للشعب المغربي، فأغلب الأعمال المغربية المعروضة على قلتها أعمال رديئة إلا من رحم ربك، رغم أن بلادنا تتوفر على فنانين، قدماء و شباب، مشهود لهم بالكفاءة، أما نشراتنا الإخبارية فقد غلبت عليها الأخبار الموجهة التي تظهر كل ما يسير على ما يرام في البلاد، دون أن تقوم السلطة التلفزية الرابعة بدورها في النقد البناء للواقع و نقل هموم المواطن في كل جهات البلاد، حتى أصبح المواطن المغربي يبحث عن أخبار بلده على القنوات الفضائية لنزيد الطين بلة و نعمق أزمة هويتنا، و ليس أدل على أن فقدان الهوية صار واقعا معاشا من أن بعض المسوقين صاروا يعتمدون على ممثلين أتراك و مكسيكيين للإعلان عن منتوجاتهم التي لا تسوق إلا في المغرب، فماذا بعد؟

التصنيفات: مقالات  اترك تعليقك

تأجيل الصحوة الهندسية

لقد عانى المهندس المغربي منذ أن وجد، من ضعف تمثيليته بالمقارنة مع تمثيليات باقي المهن و الأطر، و قد أدى هذا إلى تردى أوضاع المهندس المغربي، و كرد فعل على هذا التردي، تحركت مجموعة من الفعاليات الهندسية الغيورة على هذه المهنة في السبعينيات من هذا القرن، للدفاع عنها و عن مكانتها و دورها في تطور و تقدم الدولة، لكن تلك المبادرة عانت و منذ بداياتها من تدخل السياسيين بشكل لم يحترم خصوصية المهنة، بل تم استغلال اسم المهندس لأغراض سياسية دون خدمة المهنة، و هو ما أدى إلى استمرار تدهور المهنة عل كل الواجهات : الممارسة، التكوين، الوضعية المادية و الاجتماعية، حتى صار المهندس فردا عاديا من أفراد المجتمع بعد أن كان يعتبر من الصفوة المغربية.

و قد كان أكبر تجل لتدخل السياسة في المغرب، السبات الذي عاشه الاتحاد الوطني للمهندسين المغاربة، في عهد الاتحادي ڭويطع و الاستقلالي السعيدي، و ذلك منذ سنة 1994، و هو سبات لم يكن ليتوقف لولا وجود البديل المنافس الذي يتمثل في النقابة الوطنية للمهندسين المغاربة التي تأسست سنة 2007.

و رغم الصحوة التي شكلها تأسيس النقابة، و عودة الاتحاد من بياته الشتوي، إلا أن محاولات اختراق السياسيين للنقابة، و سطرتهم على دواليب الاتحاد، عرقلت و بشكل كبير و أجلت الصحوة الهندسية وعملت على إلغائها.

و ما نشاهده مؤخرا من انتفاضة كاذبة من أجل رئيس الاتحاد، الذي ينتمي لحزب الحكومة، الذي تم اعفاؤه من منصبه، في إطار حركة تصحيحية طالت مهندسين آخرين، و حولها السياسيون إلى فقاعة كبيرة، ظاهرها الدفاع عن مهندس، و باطنها تكريس رجل في منصب ريادي في الساحة الهندسية المغربية، رغم أنه أبان منذ 1994 أنه ليس أهلا للثقة، لكن الخطأ ليس خطأه، و لا خطأ السياسيين الذين يستغلون، في الحقل الهندسي، كما في العموم، عدم اكتراث المهندس، و المواطن المغربي عموما، بتسيير شؤونه و اعتماده سياسة “سلّك” و “قضي و عدّي”، حتى أصبح الحزب الصامت في المغرب هو حزب الأغلبية بلا منازع

إن استمرار تدخل السياسيين لاستغلال الهندسة المغربية، عوض لعب دورهم في تقدم هذه المهنة و عبرها تقدم المغرب الذي أقسموا له إخلاصا، كل هذه العوامل ليس لها إلا نتيجة واحدة مع كامل الأسف : ” تأجيل الصحوة الهندسية

 

التصنيفات: مقالات  اترك تعليقك

و سقطت ورقة التوت

هذا النص هو دعوة للمهندسين لفهم الوضع الحالي للاتحاد الوطني للمهندسين المغاربة و قيادته المجهزة على حقوق المهندسين المغاربة

و أخيرا سقطت ورقة التوت عن مسؤولي الاتحاد، أخرجوا مخالبهم و كشروا عن أنيابهم، و أعلنوا في خطوة سابقة على أن نقابتنا ملك لجماعة سياسية إسلامية مغربية، و نسي هؤلاء المسؤولون الذين ألهاهم التكاثر، أنهم وضعوا أيديهم قبل سنتين في أيدي ممثلي نفس الجماعة لبناء “التوافق”، منطق التوافق الذي كنت دائما أرفضه لأنه يؤسس لممارسة سياسية في مؤسسات تسطر في المادة الأولى لقوانينها على الاستقلالية

إنني اليوم، أتهم المسؤولين على الاتحاد برهن القضية الهندسية بحسابات سياسية ضيقة، إذ لا يمكن ل”مناضلين” ينتمون للأغلبية الحكومية، أن يجلسوا على طاولة الحوار الاجتماعي، ليحصلوا على مكاسب للمهندس. إن مكاسب المهندسين لن تتأتى إلا بالنضال المستقل البعيد عن كل تأثيرات سياسية

إنني اليوم أعلن، على سبيل المثال لا الحصر، أن مسؤولي الاتحاد لم يقدموا لي أي عون إبان المشكلة التي وقعت لي مؤخرا، اللهم استغلال اسمي في بعض البيانات دون حتى تكليف الخاطر باتصال هاتفي، فلم يكن لي من حضن إلا النقابة المستقلة لإعادتي إلى بر الأمان، و في الوقت الذي ينشغل فيه مسؤولو الاتحاد باجتماعاتهم المعلنة و السرية أيضا مع ممثلي الأغلبية الحكومية، لطبخ التصفية النهائية للقضية الهندسية، يقوم مسؤولو النقابة بالتواصل الحقيقي مع المهندسين، إذ أشهد شخصيا على سهرهم على حل مجموعة من نزاعات الشغل بين مهندسين و مشغليهم، دون استغلال ذلك في دعايات أو مزايدات

إنني أدعو قادة الاتحاد، إلى الاكتفاء بما امتصوه من الدماء الهندسية، و أن يكتفوا بهذا القدر و يفسحوا المجال لطاقات مخلصة همها الأول و الأخير هو المهندس أولا، و مصلحة المملكة التي يجب وضعها فوق كل اعتبار، لذلك فأدعوهم إلى التعجيل بالإعلان عن تنظيم مؤتمر غير عادي للاتحاد لتحرير هذا الأخير من قيود السياسيين.

كما أدعو كافة المهندسين، إلى الفهم المظبوط للوقائع، فبدون النقابة لكان الاتحاد اليوم في طي النسيان، فللنقابة يرجع الفضل في استيقاظ الاتحاد، لكن المهندسين في مؤتمر الاتحاد تركوا الفرصة لتجار القضية الهندسية للتلاعب بمصير الهندسة المغربية، و هو خطأ لا يجب أن يتكرر، الاتحاد ملك لكل المهندسين، و ليس ملكا لرئيسه و شلته، فأدعو كافة المهندسين إلى أن يدعوا إلى مؤتمر استثنائي للاتحاد، و دون هذا المؤتمر، أقسم بالله العظيم، أن ثقتي لن توضع يوما في أي شيء متعلق بالاتحاد

و أخيرا، أقول لقادة الاتحاد، لقد فضحتم أنفسكم بأنفسكم، و إلا فلم طردتموني من لائحة المراسلة الخاصة بالاتحاد، أو أصبح الاتحاد ملكا لكم تتصرفون فيه و في مقوماته كما تريدون

أقسم باسم الهندسة المغربية اليوم أن ساعتكم قد دقت و التاريخ يعد لكم رفا جميلا، فإما أن تدخلوه طواعية و تحسب لكم، و إما أن تدخلوا حربا لن تجنوا منها إلا لعنة التاريخ و المهندسين، و قد بدأت تلكم الحرب فاستسلموا

اللهم قد بلغت
اللهم فاشهد

محمد بنزيان
مهندس رغم أنف تجار الذمم

قال الله تعالى : يَا أَيُّهَا الَذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ * كَبُرَ مَقْتاً عِندَاللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ [سورة الصف : 2ء3]

 

التصنيفات: مقالات  اترك تعليقك