أرشيف » أكتوبر, 2012 «

أمام المرآة

على يميني وضعت الفوطة
و على يساري الفرشاة

و جعلت أحدق في عينين تنظران إلي في المرآة

و استعدت شريط الذكريات

تذكرت
يوم جعلت منك حياتي
حتى فقدت بعد غدرك الحياة

لا عليك فالذنب ذنبي
و القصة قصتي
قصة عاشق
عشق حثالة البنات

التصنيفات: خواطري  اترك تعليقك

السحاب الأحمر

مولاتي
أستيقظ اللّيل
أناديك

أقضي اللّيل أفكّر فيك

أفكّر في حلمٍ
رأيت فيه سمائي
ساعة المغيب تبكيك

سمائي مولاتي بعدك
ازدانت باللّون الأحمر

و دموع السّحب تسائلني
ما بال الحلوة لم تحضَر

ما بال أساورها غابت
لم خاتمها هجر البنصر؟

المزيد »

التصنيفات: خواطري  اترك تعليقك

مولاتي الساحرة

مولاتي الساحرة

أ تذكرين ألعابنا التي كنا نلعبها
في ليالينا الساهرة؟

أ تذكرين استسلامي؟
فمولاتي في لعبة الحب ماهرة

أ تذكرين أشعاري
كلماتي الطاهرة

أ تذكرين جرحي
و طعنتك الغادرة

لا تعتذري مولاتي
لا تتحججي بالظروف القاهرة

فلست أول ضحاياك مولاتي
بل أنا الضحية العاشرة

ابتسمي مولاتي
فأنا أعلم أنك مسافرة

خذي معك كل ورودي المتناثرة

و اذهبي إلى بلاد الثلج
على أول طائرة

التصنيفات: خواطري  اترك تعليقك

اعلمي مولاتي

اعلمي مولاتي أن أعظم الجراح، ألذها، أمرها و أحبها إلى قلبي هي جراحك، جراح غائرة تذكرني بك ليل نهار، تؤنسني في ليل فراقك الطويل، تكلمني عنك، تذكرني أي عاشقة كنت، عاشقة أنستني كل النساء، فلا نساء قبلك مولاتي و لا نساء بعدك، بل قبلك سراب و بعدك ضياع.

المزيد »

التصنيفات: رواية  اترك تعليقك

كم كنا مجانين

كم كنت أحمقا مولاتي، كم كنت أحمقا حين ظننت أن مياهك المتدفقة ساعة الفيضان قد تروي حقولي إلى الأبد، كم كنت غبيا حين ردمت آباري و وليت وجهي صوبك أنتظر هطول أمطارك، كم كنت ساذجا حين سمعت هزيم غدرك، فظننته رعدا يعدني من الخير بالكثير، نعم، كنت مجنونا مولاتي

المزيد »

التصنيفات: رواية  اترك تعليقك

من اليوم

من اليوم

نحيّد قلبي من حبسك
و نحيّد عليّ اللوم

من اليوم

ما بقيتش حزين
ما بقيتش مهموم

من اليوم

غادي نعيش
واخا منك محروم

المزيد »

التصنيفات: خواطري  اترك تعليقك

لا تعيريني مولاتي

السطور التالية مستقاة من قصة واقعية، قديمة، جديدة، متكررة لا نهاية لها

مولاتي، لا تعيريني بما خنت قبلك من النساء، فقد تبت و كفرت عن كل خطاياي قبلك، و فاطر السماوات يقبل التوبة النصوح، فما بالك تعاندينني و تعاندين القدر؟ بل انظري إلي مولاتي، انظري إلى عيني اللتان تنظران بحنو إلى يديك و هما تطعنان ظهري، انظري إلى يدي اللتان تربتان على خنجرك المغروس في أحشائي، اسمعي دقات قلبي الذي جرحت ولم يكف عن الصراخ باسمك. من منا الخائن مولاتي؟ أ أنا الخائن و قد غرست اسمك في شراييني حتى و دمائي تسيل على مذبحك، أ أنا الشرير و قد ابتلعت لساني حتى لا ينبس ببنت شفة من أسرارك، أ أنا المحتال و قد أحرقت كل ذكرياتنا و رميت رمادها مع رماد سفني التي قادتني لأرضك، نعم مولاتي، أحرقت كل سفني حتى لا أكون لغيرك، و بقيت اليوم وحدي فوق جزيرة ظننتها جنتك فكانت جحيمي. أنى لي بزورق يأخذني بعيدا عن حبك سيدتي؟ أنى لي بقلب آخر غير قلبي اللعين هذا الذي صار وقفا عليك، أنى لي بقلب آخر أمنحه لامرأة أخرى، تدنسه كما دنست هذا، تأخذه، تسجنه، تغتاله، تمزقه، تأكله بنفس الشراهة التي عهدتها فيك يا من أكلت قلبي المزيد »

التصنيفات: رواية  اترك تعليقك