أرشيف » فبراير, 2015 «

عشرة بالمائة (الحلقة الرابعة)

uOSSC_site_2.0_OR_2للعودة للحلقات السابقة، المرجو النقر على الروابط التالية :
الحلقة الأولى
الحلقة الثانية
الحلقة الثالثة

الحلقة الرابعة :
“سارة!”، سمعت صوتا يناديني، بينما كنت أتأهب لمغادرة المنزل، لا بد أنها صديقتي ياسمين أتت كعادتها كل يوم لمرافقتي للثانوية، كانت ياسمين صديقتي التي لم أكن أفترق عنها أبدا إلا عند عودتي للمنزل، كنا معا في الطريق إلى الثانوية، في الصف، في ساعات الاستراحة، و حتى في فصول المراجعة. كانت ياسمين مختلفة عني في كل شيء، كانت عفوية في كل شيء، متحررة في لباسها، منطلقة في تصرفاتها، مجلجلة في ضحكتها، كانت على النقيض مني في كل شيء، و ربما كان ذلك سبب إعجابي بها و حرصي على صداقتها، كنت أجد فيها كل ما كنت أتمنى أن أجده في نفسي دون أن أجد إليه سبيلا، كانت الوحيدة القادرة على إخراج الطفلة الحمقاء الحرة من داخلي، أذكر كيف كنا نمشي تحت الأمطار المتساقطة دون أن نكترث لها، كيف كنا نستمتع و نحن نشاهد كل المارة يختبؤون من المطر إلانا، أذكر مرة اقترحت عليها فيها أن ننزع أحذيتنا و نعود للمنزل حافيتين، فما كان منها إلا أن شرعت في التنفيذ مباشرة دون تفكير، فتبعتها في ذلك و نزعت حذائي بدوري، كانت ياسمين تخرج مني أكثر اللحظات حماقة، و أكثرها سعادة أيضا.

المزيد »