دجى

أسهر الليل أغني للدجى
تركتني في دمائي مضرجا
حاصرت قلبي و قلبي مدمع
لم أجد من دمع قلبي مخرجا
طائرا كنت أطير في السما
فبقيت اليوم بعدك أعرجا
هارب منك يا أحلى امرأة
كنت أصلا صرت ضلعا أعوجا
ارحميني يا نجوم ليلتي
و انزعي حزنا لقلبي رجرج
فأنا خيل و أنت ساحتي
فانظري خيلي لك قد أوهج
فاركبي خيلي و قري مهجتي
فالحبيب للخيل ها قد سرج
فإن كان السرج لا يكفي فلا
تركبيه فسأبني هودجا
فاستريحي اليوم فوق جملي
و انظري فنور فجري انبلج
فاقبلي بي لا تخوني ثقتي
أو أصير أحمقا أو أهوجا
فأطيح في الرؤوس قاطعا
طار هذا و ذاك قد دحرج
فأنا كعاشق في حبك
شدة و لينا كان مازجا
فخذي مني دجاي طيبتي
و اجعلي منها حلا و دملجا
أنسني شري ثم انس قسوتي
ففي الهجو أنا خير من هجا
علميني خير مدح و به
أكتب لك مديحا مبهجا
و اقبلي في ما رجوت مهجتي
فمناي قلبي أنت و الرجا
التصنيفات: خواطري
تستطيع متابعة أي ردود على هذه التدوينة من خلال RSS 2.0 feed.تستطيع أن تترك تعليق, أو Trackback من موقعك الشخصي
3 تعليقات
  1. امــــــــاانــــــي يقول:

    رائع ولا تعليق اكثر من هيك

  2. miss safae يقول:

    Tes poèmes ns font toujours voyager aux cieux lointains…. merci… é vrmt tbarklah 3lik

  3. jamila elghiyati يقول:

    رائع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *