ابنة سيد القبيلة

هائم بين دروب الدنيا
أقلب بين عيداني النحيلة

رأيتها على حين غرة
فاتنة و ما باليد حيلة

سافرت
و جلت بين البلدان
مسافات طويلة

و لم أر قط أميرة مثلك
جميلة

عديني
يا ابنة سيد القبيلة

عديني أن ترشديني
فقد ضل فؤادي سبيله

عديني أن تمسحي دمع قلبي
و تسكتي بكاءه و عويله

عديني
و عن بلادك لا تخبريني

فأخبار بلادك شائعة
كل يوم تأتيني

و الحرب تأكل أبنائي
و غدر الإخوة يكويني

فدليني

دليني يا ابنة سيد القبيلة

دليني سبيل براءتي القتيلة

دليني النقطة السوداء
دليني قلب الليل كي أزيله

دليني طريق شمسك البيضاء

و طريقا أنفلت منها إلى السماء

و لأصل إلى جنتك
دليني و بأي وسلية

فأنا اليوم أتيت
و سآخذك معي بعد دقائق قليلة

فجهزي حقائبك
فحقائبي ثقيلة

و عديني
ألا تتركيني
يا ابنة سيد القبيلة

التصنيفات: خواطري
تستطيع متابعة أي ردود على هذه التدوينة من خلال RSS 2.0 feed.تستطيع أن تترك تعليق, أو Trackback من موقعك الشخصي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *