في مجلس العشاق

في مجلس العشاق طفقت أتباهى
سألوا عن الحسن فأجبت عيناها

لا تسألوا قلبي، قلبي بلا جدوى
لن ينطق المكلوم إن كان لولاها

صاد الهوى قلبي، ويلي من الوجد
و الوجد مرسوم يعلو محياها

كانت مصابيحي في الليل مظلمة
جاءت على نور و النور أعلاها

كم كان من عهدي بالبحر من قدم
فغرقت في كأس وضعت به ماها

غابت فأنى لي عن قربها عوضا
لا البعد يرحمني، لا القلب ينساها

خرجت فسار القلب في إثرها زمنا
ما عادت السلوى و القلب قد تاه

و الوقت قد ولى و الموت قد أدنى
أنعم بموت قد جاءت به يداها

حلم هي الأولى في القلب و الأخرى
و الحسن أدناها و الخلد أقصاها

لا تعجبوا حالي فالعقل قد ولى
و جننت من ساعات يوم لقياها

فالحمد للرحمان، ظهرت حماقاتي
في حب ملهمة الروح تهواها

التصنيفات: خواطري
تستطيع متابعة أي ردود على هذه التدوينة من خلال RSS 2.0 feed.تستطيع أن تترك تعليق, أو Trackback من موقعك الشخصي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *