أدمنتك

أدمنتك
أياما و ليالي

أسكنتك
قصرا بخيالي

أصبحت ظلامي و شعاعي
شمسي و كذلك أطلالي

ضيعت غرامك في قلبي
و انقلبت بعده أحوالي

فأعيديني لك مولاتي
و أعيدي الراحة للبال

أعدك، لن أنسى أوقاتا
أسمعتك فيها أقوالي

أسمعتك أبيات كتابي
فعساك ترقين لحالي

كم كنت أقول و أتباهى
بين نساء، بين رجال

أن روحي جبل لا يقهر
أتمختر بالقلب الخالي

قلب فج ليس يداس
ليس يعكر، ليس يبالي

لا امرأة قبلك هزمته
أو أخذت قبلك بعقالي

فأتيت فضيعت صوابي
و وقعت بأبشع أعمالي

أعترف، فقد كنت غبيا
و سأطلب عفوك في الحال

و دعيني أدمنك فأنت
الرد على كل سؤال

و الفرح بكل الأيام
و الأحلام بكل ليالي

التصنيفات: خواطري
تستطيع متابعة أي ردود على هذه التدوينة من خلال RSS 2.0 feed.تستطيع أن تترك تعليق, أو Trackback من موقعك الشخصي
رد واحد
  1. رهف يقول:

    المدونه حلوه موووووت اتمنى لكم التوفيق ، ولكم مني أجمل تحية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *