أمي

أمي

تكالبت علي سهام قومي

و كل ذنبي
أني أحببتك أمي

أمي

طال غياب شمسي
و أكل الليل يومي

أمي

غادرني قلبك منذ سنين

و بقيت لاجئا
في بلاد مساكين

أتذكر خبزك يملأ صحوني
و قهوتك تملأ الفناجين

أتذكر طفلك، قولك، كونك
أتذكر بعدك
يوم غادرت أرضك، بحرك
و انتشلني جيش ثعابين

مزقني الخوف أمي
و قضيت في أدغال الغربة
سنينا، و سنينا و سنين

أمي وطني
بل كل أوطاني

امنحيني تأشيرة العودة
و ذكريني عنواني

تاهت في طريقك كلماتي
و تاه ديواني

تاه صوتي في حبك
و ضاع زماني

سافرت
أبحث عنك شرقا و غربا
ثم وقفت
بقيت مكاني

أهيم شوقا إليك
و الظلام أعياني

فافتحي الباب أمي

أيقظيني
أعدمي ساعات نومي

اطردي الليل عني
و أعيدي في حضنك يومي

اصفحي
فكل ذنبي
أني أحببتك
أمي

التصنيفات: خواطري
تستطيع متابعة أي ردود على هذه التدوينة من خلال RSS 2.0 feed.تستطيع أن تترك تعليق, أو Trackback من موقعك الشخصي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *