شعراء من المغرب : المرحوم لحسن باديس

badiss.2المرحوم لحسن باديس، من مواليد مدينة الراشدية سنة 1954، درس بالولايات المتحدة الأمريكية و حصل على دبلوم : تقني في الطيران و شواهد أخرى في هذا الميدان. حاصل على وسام الاستحقاق من الدرجة الممتازة. حاصل على الجائزة الوطنية لشعر الزجل. له رصيد من القطع الغنائية مصادق عليها من لدن لجنة الكلمات التابعة للشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة المغربية. شارك في عدة ملتقيات ومهراجانات ثقافية أحرز إثرها على شواهد تقديرية و تحفيزات أخرى.

أصدر عدة مؤلفات منها: “كيفاش …؟” (ديوان زجلي)، “مائة مثل و مثل”، الجزء الأول و الثاني (أمثال). “محاين الوقت” (ديوان زجلي)، “هوايش المعاني” (ديوان زجلي)، “صيفطت ليك سلامات” (ديوان زجلي)، و “شكرا ماما” : (ديوان زجلي تربوي للأطفال مصحوب بقرص مدمج).

بعد مسيرة مليئة بالعطاء المزركش بتواضع العلماء و البعيد عن كل بهرجة، أسلم المرحوم لحسن باديس الروح لبارئها بالقنيطرة يوم الأحد 5 أكتوبر 2014، دعواتنا بالمغفرة و الثواب لإنسان كان شاعرًا أو لشاعر كان إنسانًا، إنسانًا بحق.
نقرأ اليوم للمرحوم لحسن باديس قصيدة : أش بـك يـاحـال

لاتْـلـومْـنـي يـاحـالـي عْـلـى هـذْ الحـالْ
مـابْـيـدّي خـاتـمْ سـُلـيـمـانْ نْـبـدّلْ الاْحـوالْ

عْـلـى ظْـهـرْ البْـهـيـمـة الحْـمـل ثْـقـال
بـرْكـتْ عْـلـى غـفْـلـة وصْـبـرْهـا طـال

دّانـا حـالْـنـا وْمـاردّيـنـا بـال
تْـحـرقـتْ الطـاوَى وْجـاعـو العْـيـال

عْـلـى مـجْـمـر الحـالْ الاحْـوال زانْـدا
بْـردْ البـارودْ والخِـيـل راﯖــْدَا

المْـكـاحـلْ تْـصـدّاتْ وْهـي هـامْـدا
القـلـبْ تّـجـرحْ وعْـلـى الجـرْح مـاهُـو عـوّال

واشْ نْـضـمْـسـو مـافـاتْ ونْـبـخّـرُو المْـكـان
نْـعـاوْدو الطـرحْ ونْـصـوّبُـو الكْـلام

ولاّ كـايـظْـهـرْ لِـي فـاتْ الأوان
حِـيـتْ كـشْـفـتْ الصْـبـاغـة وْبـانْ البـرهـان

نْـشـفْ المـحْـبـقْ والـوردْ دْبـال
كـايـظْـهـر لِـي ثـانـي مُـحـال
حِـيـتْ الـدفْـلا مـاتـرْجـعْ لـرْسـامْ.

التصنيفات: شعراء من المغرب
تستطيع متابعة أي ردود على هذه التدوينة من خلال RSS 2.0 feed.تستطيع أن تترك تعليق, أو Trackback من موقعك الشخصي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *