طال ليلي

 

أبنيني طال ليلي

كفني شمس النهار

 

قد أراد الناس قتلي

و أبى الموت اعتصاري

 

و تحلق القوم حولي

يسألون عن قراري

 

اسألوا! ما خاب قوم

طرقوا أبواب داري

 

أما أتاني آخرون

قبلكم, ساع العصاري؟,

 

فاشتكوا من كاس مر

و تعاموا عن مراري

 

قلت صبرا آل مر

أبصروا علق اصطباري

 

قد خبرت الصبر مرا

حتى صار المر جاري

 

قد تآخينا و صار

طريقه حتما مساري

 

استباح باب بيتي

يدخله دون انذاري

 

فإلى من تشتكوني

أم تريدون حصاري

 

ليس للمذبوحة ضير

من سلخ أو اعتصار

 

فاتركوني لا عليكم

من حياتي و احتضاري

 

إذا ما كتبت بيتا

نسيت كل أشعاري

 

فكذلك هي الدنيا

لا تمنحك بل تجاري

 

إن يمينا أمهلتك

فستسلبك باليسار

 

فبالله عليكم ذروني

كفاكم ذرا للغبار

 

أما أنت فادفعيهم

دبري منهم فراري

 

و احضري قد طال ليلي

و انطفت شمس نهاري

 

 

التصنيفات: خواطري
تستطيع متابعة أي ردود على هذه التدوينة من خلال RSS 2.0 feed.تستطيع أن تترك تعليق, أو Trackback من موقعك الشخصي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *